ثانوية ابن خلدون التأهيلية ببوزنيقة
المنتدى في خدمة جميع الأساتذة و الطلبة

خطر مشروب الكولا

اذهب الى الأسفل

خطر مشروب الكولا

مُساهمة من طرف Salah في 21/9/2009, 16:43



ورد بجريدة الأسبوع في العدد الصادر بتاريخ جمادى الأول1426هـ - 27 يونيو 2005صفحة16 - بقلم منى مدكور الآتي:
هل نجح الأمريكيون بالفعل في أن يضحكوا على 2 مليار مسلم وعربي وجعلوهم يشربون طوال السنين مشروباتهم الغازية المصنعة من أمعاء الخنزير ؟؟؟

سؤال يطرح نفسه بقوة ويحتاج الى إجابة حيث أن مجمع البحوث الإسلامية أرسل عينات من المياه الغازية ( البيبسي _ كوكاكولا ) لتحليل مادة البيبسين الأساسية في تركيبها لمعرفة تركيب تلك المياه الغازية

المرة الأولى التي أثير فيها الموضوع كان في الخمسينات حين تبنى الفتوى حزب مصر( احمد حسين) التي صرح بها الشيخ ( سيد قطب) حول تحريم البيبسي والكوكاكولا لاحتوائها على مادة البيبسين التي تستخرج من أمعاء الخنزير وأدى ذلك إلى كساد اقتصادي هائل للشركة المنتجة وفرعها في مصر بعد إحجام الشعب عن الشراء .
لكن الجديد اليوم هو طلب الدكتور / مصطفى الشكعة رئيس لجنة المتابعة بالمجلس الأعلى للبحوث تحليل عينة من زجاجات البيبسي . ويقول د/ الشكعة أنه بغض النظر عن المطالبة بالمقاطعة للمنتجات الأمريكية والصهيونية فإن تحليل البيبسي في معامل خاصة ومتعددة مع ضمان سرية أسمائها حتى لا تتدخل يد الرشاوى والتسهيلات للعب بنتائج التحليل
وذكر د/ الشكعة أنه عاش في أمريكا 6 سنوات عرف خلالها أن مادة البيبسين تستخرج من أمعاء الخنزير ( لتساعد من يشربون المشروب على الهضم )

ويقول احد المصادر الذي رفض ذكر اسمه أن من يقول ( إننا نصنع البيبسي في بلادنا العربية وفي مصر ) دفاعا عن حقيقة زائفة هو بالتأكيد يخفي الحقيقة لأن ( المادة المكونة لمشروب البيبسي تأتي إلى الدول المصنعة على شكل عجائن خاصة في براميل محكمة الغلق من بلد المنشأ ) ولا يتم فتح هذه البراميل إلا عند توصيلها على خطوط الإنتاج بعد أن يتم ضخ المواد الأولية التي تحتويها هذه البراميل لتصل في النهاية بعد المعالجة اللازمة إلى الزجاجات التي تطرح في الأسواق وهي محكمة الغلق أيضا. وأستطيع أن أتحدى أي فرد يمكن أن يجزم بحقيقة المكونات الأساسية لمادة البيبسين

دعاية من شركة بيبسي توضح أن البيبسي يعد من لحوم وشحوم الخنزير:


المثير في الموضوع أن شركة بيبسي العالمية اشترت عام 1964 خطوط إنتاج مشروب غازي آخر وهو (ماونتن ديو) وتحمل إعلاناته شعار مشروب القوة ( قوي قلبك مع ماونتن ديو )

وبالبحث في تاريخ صناعة هذا المشروب الذي تنتجه شركة Tip Corporation Of America
نجد أن أول ما فعلته شركة بيبسي هو تغيير الشكل الخارجي للعلب والزجاجات التي تحوي مشروب (ماونتن ديو) وكان تصميم الزجاجة يعتمد على إحدى الشخصيات الكرتونية في ذلك الوقت وهو ( هيل بيلي ) وبجانبه صورة خنزير صغير ينظر لمحتويات الزجاجة المكتوبة

فما كان من الشركة إلا أن حولت الخنزير الغير إلى خنزير آخر يضع يده على فمه ضاحكا وكان هذا تحت شعار ( تغييرات الخنزير لمشروب (ماونتن ديو)
وبالدخول إلى الموقع الخاص بالشركة حاليا على الإنترنت والمترجم إلى اللغة
العربية لبلدان الشرق الأوسط
http://www.pepsiara bia.com/Default_ ar_ae.aspx


سنجد أن هذا الخنزير يختفي تماما سواء من على شكل الزجاجة الرئيسي قبل شراء شركة بيبسي لها أو حتى على الشكل الخاص بالزجاجة عام 1965 وهو بعد التعديل الذي أجرته الشركة ما يطرح العديد من علامات الاستفهام حول حقيقة هذا المشروب خاصة أن مشروب (ماونتن ديو) كان يعرف عند الأمريكيين بمشروب الخنزير ذو القدم المرفوعة

وأعلن دكتور / مصطفى الشكعة أنه سيخوض حرباً شرسة عند إعلان نتيجة التحاليل في بيان رسمي صادر عن مجمع البحوث الإسلامية مؤكداً أنه إذا ثبت أن تحاليل الزجاجات غير متطابقة مع الحقيقة سيطلب رسمياً أخذ عينة من براميل العجينة القادمة من أمريكا رأساً خاصة أن البرميل الواحد ينتج ما يقارب من 10 آلاف زجاجة مما قد لا يظهر مادة البيبسين مع هذا الكم الهائل من الإنتاج وهو بالطبع ما سيقابل بالرفض من الشركة المنتجة وهنا ستكون المعركة الحقيقية لإثبات حقيقة ما يشربه المسلمون طوال السنوات الماضية.
ومع هذا فان الشركة رفعت الأسعار إلى 150بيسة للعبوة فهل تستحق شحوم الخنازير أن نخسر فيها ديننا ودنيانا
قاطعوا منتجاتهم فالمقاطعة هي السلاح الذي نحاربهم به وهي ما تبقى لدينا لنفعله


عند ندائنا للمقاطعة كان كواجب إنساني و ديني وأسلوب آخر لمحاربة الأنذال الإسرائيليين الصهاينة ومن يدعمهم, ولكن اتضح انه توجد أسباب أخرى كثيرة تسيء إلى ديننا وصحتنا وحياتنا تأتي من تلك المنتجات الصهيونية الحقيرة وهو ما يعطي سببا آخر كبيرا وخطيرا للاقتناع ولتطبيق المقاطعة لتلك المنتوجات

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (أطب مطعمك تُجب دعوتك)

أكثر من مليار مسلم يتناولون الخنزير وقد تكون أنت واحدا منهم !!!

إن تحريم الإسلام لتناول لحم وشحم الخنزير يعد : إعجازا علميا سابقا لعصره ... فناهيك عن أن هذا الحيوان الخسيس يأكل النجاسات .. فأمعاؤه النجسة تحمل مواد تعمل على انتشار سرطان القولون والمستقيم والبروستاتا والرحم والمرارة والثدي والبنكرياس ... وما خفي كان أعظم.
انشر هذا الإعلان لتعم الفائدة


ومن أحاديث المصطفى في تبليغ العلم

(من تعلم علما ولم يعلمه أحدا لُجم بلجام من نار يوم القيامة)

وقال عليه الصلاة والسلام:

{{إن مثل ما بعثني الله به عز وجل من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضا . فكانت منه طائفة طيبة . قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير . وكان منها أجادب أمسكت الماء . فنفع الله بها الناس . فشربوا منها وسقوا ورعوا ... وأصاب طائفة منها أخرى . إنما هي قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ . فذلك مثل من فقه في دين الله ، ونفعه بما بعثني الله به ، فعلم وعلم . ومثل من لم يرفع بذلك رأسا . ولم يقبل هدى الله الذي أرسلت به}} مسلم
avatar
Salah
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر

عدد المساهمات : 496
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
العمر : 64

http://afaqbouz.forumotion.com/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى