ثانوية ابن خلدون التأهيلية ببوزنيقة
المنتدى في خدمة جميع الأساتذة و الطلبة

المقاربة بالكفاءات بين القبول والرفض:

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المقاربة بالكفاءات بين القبول والرفض:

مُساهمة من طرف Salah في 22/9/2011, 07:55

المقاربة بالكفاءات بين القبول والرفض:

خطوط رمضان

لقد لوحظ ان وضعية تلاميذ المرحلة الثانوية متوترة نتيجة الإصلاحات المطبقة ، هذه الوضعية التي ما كانت ان تحصل لولا استعجال وزارة التربية الوطنية في تطبيق إصلاح مناهج التعليم الثانوي قبل أوانها ، وما كان لها ان تحصل كذلك لو سارت عملية الإصلاح بالتشاور مع أهل القطاع من أساتذة ومفتشين وحتى أولياء الأمور فيكونون على بينة ما يريدون تطبيقه .
ما وقع في شهر فيفري 2005 حيث قدمت الوزارة الوصية الى المؤسسات التربوية وثيقة مشروع إصلاح المناهج وهيكلة التعليم الثانوي للاطلاع والإثراء ، وبعد شهر تقريبا ، في أوائل شهر افريل 2005 وصلت وثيقة أخرى للتطبيق والاستعداد مع السنة الدراسية 2005 /2006 .
وفعلا مع الدخول المدرسي للسنة الدراسية 2005 /2006 وجد الأساتذة أنفسهم أمام الأمر الواقع حيث لم يكن اي أستاذ على علم بما سيقدمه للتلاميذ ، فلا توجد أية وثيقة ، لا كتاب ولا منهاج ، وبقي الحال على ذلك لمدة تجاوزت الشهرين دون ان يتلقى التلاميذ دروسهم الجديدة بالطريقة الجديدة .
كذلك الارتباك الذي أصاب الوزارة بتأجيلها تطبيق الوضعية الإدماجية في امتحان بكالوريا 2008 .
من ناحية أخرى نتساءل : كيف يطبق على التلاميذ طريقة المقاربة بالكفاءات ، في حين يتم تقويمهم بطريقة المقاربة بالأهداف ؟
ومالا يمكن فهمه أيضا انه من ناحية إنهاء البرنامج ليس له أهمية بالنسبة لطريقة المقاربة بالكفاءات ، فالمهم هو ان يكتسب التلميذ الكفاءات الضرورية التي تسمح له بالانتقال الى السنة الموالية ، في حين تضع الوزارة الوصية توزيعا سنويا ، والأستاذ مجبر على احترامه، وأي تأخير يؤدي بالأستاذ الى المتابعة ، والتقرير السيئ من طرف المفتش .
ونتساءل أيضا : كيف لأستاذ أن يتابع تلاميذه متابعة جيدة – حسب ما تنص عليه المقاربة بالكفاءات – ونجد في القسم ما لايقل عن 45 تلميذا ؟
لهذا نقول أن وزارة التربية الوطنية استعجلت الإصلاحات بالتعليم الثانوي .
والسؤال الذي يبقى مطروحا لماذا وزارة التربية الوطنية صممت على الإصلاحات قبل أوانها ؟

avatar
Salah
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر

عدد المساهمات : 496
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
العمر : 63

http://afaqbouz.societyforum.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

المقاربة بالكفاءات : مفهومها وظروف نشاتها

مُساهمة من طرف Salah في 22/9/2011, 10:04



قبل الخوض في الحديث عن بيداغوجيا التدريس بالكفاءات أود أن أتطرق إلى النقاط التالية :


1/
دواعي إصلاح المنظومة التربوية في بلدنا ( قد تكون نفس الدواعي في البلدان العربية )


-
التحول الجذري في نظريات علوم التربية وممارساتها
-
الانفجار المعرفي وبروز وسائل الاتصال الحديثة
-
التدهور الملاحظ على مستوى التلاميذ بالنظر إلى الكفاءات الحقيقية التي يتخرجون بها من الدراسة
-
التعديلات الجزئية والتجارب السابقة التي لم تؤتي أكلها
-
التحديات الراهنة في مختلف المجالات
-
استفحال ظاهرتي التسرب والرسوب المدرسيين
-
النتائج الضعيفة خاصة في مختلف الامتحانات الرسمية
-
عدم الانسجام الأفقي والعمودي بين المواد والأطوار
-
الاقتصار على التقويم ألتحصيلي شكليا لا بيداغوجيا
-
سلبية التعلم بسبب هيمنة المعلم رغم تعدد مصادر المعرفة
-
اعتبار المعرفة غاية في حد ذاتها
-
كثافة البرامج التعليمية التي تحول دون تنفيذها
-
اعتبار المؤسسة التربوية مجرد مكان لتلقي المعرفة
-
عجز التلاميذ عن توظيف مكتسباتهم لحل مشكل او للتواصل مع الغير شفهيا


2/
المقاربة بالكفاءات : ظروف نشأتها ومفهومها

إن الكلام عن بيداغوجيا الكفاءات هو كلام عن بيداغوجيا حديثة النشأة , فهي تستهدف تحقيق كفاءات لدى المتعلمين كالتحليل و التركيب والتطبيق و التقويم .
فبيداغوجيا الكفاءات يسعى إلى تمكين المتعلمين من القيام بانجازات تتميز بالجودة والإتقان , كلما أسندت لهم مهمة من المهام أو دور من الأدوار , والجودة في الانجاز تعتبر في التعليم الكفائي مؤشرا من مؤشرات اكتساب الكفاءة , وليست الكفاءة ذاتها .


/ 3 عوامل ظهور هذه المقاربة :


الانتقادات التي تعرضت لها مقاربة التدريس بواسطة الأهداف , بدعوى النظرة التجزيئية للمعرفة وتحويلها للمتعلم الى مجرد شيء يشبه الآلة , ففي فرنسا مثلا أصبح دور التدريس الهادف محصورا في التقويم التربوي( الاختبارات الموضوعية) , وفي كندا أشارت وزارة التربية سنة 1997 إلى مفهوم الكفاءات , وفي بلجيكا أصدرت الحكومة سنة 1999 مرسوما حددت فيه أسس الكفاءات التعليمية التي سيقوم عليها النظام التعليمي الجديد
كما يمكننا توضيح الفرق بين تصور كل من بيداغوجيا التدريس الهادف وبيداغوجيا التدريس الكفائي للعملية التعليمية / التعلمية من خلال هذا الجدول :

1 - بيداغوجيا الأهداف


التعلم :
-
الربط بين المثير والاستجابة
-
التركيز على تنمية السلوك
-
التركيز على المتعلم وعلى محتويات الأهداف
-
تسيير الدرس من طرف المدرس
-
الانتقائية
-
التضخم ألمفاهيمي

دور المدرس :
-
المالك الفعلي للمعرفة
-
يتدخل باستمرار

التقويم :
-
الاهتمام بالنتيجة
-
التقويم تشخيصي وتكويني وتحصيلي

المتعلم :
-
سلبي لكنه منفعل
-
له حوافز تتحكم فيها تدعيمات المحيط الخارجي


التعلم :
- الانطلاق من المعارف السابقة للمتعلم
-
التركيز على تنمية القدرات والكفاءات
-
التركيز على التعلم
-
مساهمة المعلم في سير الدرس
-
الشمولية
-
الاختزال ألمفاهيمي


2 - بيداغوجيا الكفاءات:

دور المدرس :
-
يعد وسيطا بين المعرفة والمتعلم
-
يسهل عملية التعلم الذاتي وينسق

التقويم :
-
تتبع السيرورة التعليمية منذ البداية إلى النهاية
-
التقويم تشخيصي وتكويني وتحصيلي

المتعلم :
-
يساهم في عملية البناء
-
ايجابي وفاعل
-
له حوافز مرتبطة بتصوره حول المشكلة او النهمة وبقدراته الذاتية

مفهوم المقاربة بالكفاءات :

-
حسب Philippe Perrenoud : ً المقاربة بالكفاءات تحدد مكانة المعارف في الفعل : هذه المعارف تشكل موارد حاسمة لتحديد طبيعة المشاكل وحلها , واتخاذ القرارات .
إذن المقاربة بالكفاءات : هي طريقة تربوية وأسلوب عمل تمكن المدرس من إعداد دروسه بشكل فعال , فهي تنص على الوصف والتحليل للوضعيات التي يتواجد فيها أو سيتواجد عليها المتعلم

-1
الوصف : حيث يتم فيه :


-
تحديد الكفاءة المطلوبة من اجل : - أداء مهمة مطلوبة
-
الوصول إلى النتائج
-
ترجمة الكفاءات إلى : - أهداف تعلمية بسيطة
-
أنشطة تعلمية ذات دلالة


-2
التحليل لوضعية المتعلم :


- الآنية: الحالة التي يتواجد عليها

- البعدية : الحالة التي سيكون عليها بعد التعلم


مبادئ المقاربة بالكفاءات :


-1
البناء :

- استرجاع واستحضار المتعلم للمعارف السابقة
-
ربطها بالمكتسبات الجديدة
-
تخزينها في الذاكرة


-2
التطبيق : أي ضرورة الممارسة والمران من اجل التمكن
-3
التكرار : تكليف المتعلم بنفس المهام الإدماجية عدة مرات من اجل الوصل إلى الاكتساب المعمق للكفاءات .
-4
الترابط : أي المزاوجة بين أنشطة التعليم والتعلم وأنشطة التقويم وذلك قصد تنمية الكفاءة .

تخطيط التعلم وفق المقاربة بالكفاءات :


يتمثل التخطيط السنوي للتعلّمات وفق المقاربة بالكفاءات أساسا في :
-
تحديد الكفاءات الختامية التي يجب أن يتحكم فيها التلميذ في نهاية السنة الدراسية .
-
في تنظيم التعلّمات المتعلقة بالمعارف و المهارات و السلوكات الضرورية لممارسة هذه الكفاءات الختامية .
-
توزيع المقررات الإدماجية على مدار السنة .
-
تنظيم التعلّمات الظرفية بين مقررين إدماجيين .


خطوط رمضان
avatar
Salah
مدير المنتدى
مدير المنتدى

ذكر

عدد المساهمات : 496
تاريخ التسجيل : 17/08/2009
العمر : 63

http://afaqbouz.societyforum.net/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: المقاربة بالكفاءات بين القبول والرفض:

مُساهمة من طرف rayane1 في 14/7/2012, 13:31

أشكرك جزيل الشكر

rayane1

ذكر

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 26/07/2011
العمر : 37

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى